الموضوع: دروس من السيرة
عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 10-03-2018, 07:49 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,906
افتراضي


📌(25) دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم لوفود الحج

🌱بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم يزور الوفود التي تأتي لتحج ، وبدأ يعرض عليهم الإسلام كعادته في ذلك،

👈لكن بدأ يطلب منهم فوق هذا النصرة، وأن يساعدوه ويدافعوا عنه، فهو يريد بديلاً للمطعم بن عدي

🌱وكل هذا يتم في ذي القعدة وذي الحجة من السنة العاشرة من البعثة.
أي: بعد كل الأحداث المؤلمة والمحزنة التي حدثت في الشهرين الماضيين، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتحرك بمنتهى النشاط مع كل الظروف العادية التي تحصل لأي إنسان عنده بيت وأولاد، ولديه مسئوليات.

📢ومن هذا الموقف تصلنا رسالة هامة من الرسول عليه الصلاة والسلام، وهي لا عذر لأحد، فكلمة الظروف لم تكن موجودة في قاموس حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكثير من الناس تعتذر بسبب الظروف: أنت لم تعرف ظروفي، ظروفي غير مناسبة، ليس من يديه في الماء كمن هي في النار!

🌱بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم يكلم الوفود التي أتت لتزور مكة، ذهب لبني كلب، ولبني كندة، ولبني حنيفة، وذهب لغيرهم، ومع ذلك ما قبل أحد منهم الإسلام ، إلا قبيلة واحدة فقط التي أخذت الموضوع بجد وفكّرت في الإسلام
هذه القبيلة هي ⬅ قبيلة بني عامر

🌱عرض عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم الإسلام وطلب منهم النصرة كبقية القبائل، وكان زعيمهم بيحرة بن فراس لكنه عرض على الرسول عليه الصلاة والسلام عرضاً في منتهى الإغراء،

💥قال: أرأيت إن نحن بايعناك على هذا الأمر ثم أظهرك الله على من خالفك، أيكون لنا الأمر من بعدك؟

🌱قال صلى الله عليه وسلم : (الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء) فلو أنك تستحق، فالإسلام هو الذي سيعطيك الولاية، ولو أن غيرك هو الذي يستحق فهو من يُعطى الولاية، فالأمر في الإسلام لا يوهب لغير أهله مطلقاً.

📢وهنا درس مهم وهو أن الحريص على الولاية في الإسلام لا يأخذها، فمن الخطر أن تكون ممن يريد الزعامة، وانظروا إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إنا والله لا نولي هذا العمل أحداً سأله، أو حرص عليه).

💥وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعطي الناس أي شيء مقابل أن يسلموا، فقد يعطيهم المال والأغنام والذهب والفضة، لكنه لا يعطيهم الزعامة إلا إذا كانوا يستحقونها أو لا يريدونها؛ لأن فتنة الزعيم وضلال الزعيم لا يرجع عليه فقط، وإنما يعود على الأمة بكاملها، والزعيم الذي يريد الزعامة سوف يرتكب كل الموبقات والجرائم والتزوير ليحافظ على زعامته، والزعيم الذي يعيش لدنياه سوف يهمل دنيا الناس ودينهم، ولو أخذ قراراً في ظلم سيظلم به شعباً كاملاً، ولو مشى في طريق خطأ فسوف يمشي الشعب بأجمعه خلفه؛ ولهذا رفض الرسول صلى الله عليه وسلم عرض بيحرة .

🌱وبهذا ينتهي العام العاشر من البعثة، وانتهى عام الحزن لكن مع كل هذه المشاكل والمصائب والهموم إلا أنه انتهى والرسول صلى الله عليه وسلم لا يزال رأسه مرفوعاً، ويعمل صلى الله عليه وسلم بمنتهى الحماسة في دعوته،

🌱وإن لم يكن هناك الكثير من الناس آمنت في هذه السنة إلا أن الدروس التربوية والقواعد البنائية للأمة لا تُحصى ولا تُعد،

🌱من أهم الدروس:
1⃣ أنه مهما كانت ظروفك فلابد أن تعمل لله.

2⃣ ليس من المهم أن يؤمنوا بدعوتك ويصدقوا كلامك، المهم أن توصل إليهم إسلامك؛ لأن مهمتنا التبليغ

نسأل الله عز وجل أن يجعلنا هداة مهديين، غير ضالين ولا مضلين

〰🌸🍃〰🌸🍃〰


🌷همسات الأوابين
رد مع اقتباس