ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-04-2020, 01:45 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,887
افتراضي "الوكيل" و"الكفيل"

♡1♡

💎 ورود اسمَي الله "الوكيل" و"الكفيل" في القرآن والسنة💎

📍ورد اسمه سبحانه "الوكيل" في القرآن الكريم أربع عشرة مرة من ذلك:

🔅قوله -تعالى-: {وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا}
[الأحزاب:3]،

🔅وقوله -تعالى-: {وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ وَكِيلًا} [الإسراء:65]،

🔅وقوله -سبحانه-: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ}
[الزمر:62]،

🔅وقوله -عز وجل-: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}
[آل عمران:173].

📍وأما "الكفيل" فقد ورد مرة واحدة،

🔅 وذلك في قوله -سبحانه-: {وَلَا تَنقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا} [النحل:91].

🔅كما ورد هذا الاسم الكريم في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري في قصة الإسرائيلي الذي قال: "كفى بالله كفيلًا".

♡2♡

💎المعنى اللغوي للوكيل والكفيل💎

💬 قال في اللسان: «قال ابن سيده: وكِلَ بالله وتوكل عليه واتكل: استسلم له،
◇يقال: توكل بالأمر إذا ضمن القيام به،
◇ووكلت أمري إلى فلان أي: ألجأته إليه واعتمدت فيه عليه،
◇ووكَّل فلان فلانًا: إذ استكفاه أمره ثقة بكفايته أو عجزًا عن القيام بأمر نفسه،
◇ووكل إليه الأمر: سلمه،
◇ووكله إلى رأيه وكلًا ووكولًا: تركه».

💬وقال الراغب في المفردات: «التوكيل أن تعتمد على غيرك وتجعله نائبًا عنك، والوكيل: فعيل بمعنى المفعول».

💬وقال الجوهري: «والتوكُّل: إظهار العجز والاعتماد على غيرك والاسم التُّكلان».

💬وقال الزجاجي: «الوكيل فعيل من قولك: وكلت أمري إلى فلان وتوكل به أي: جعلته يليه دوني وينظر فيه،

▼والوكيل: الكفيل أيضًا، كذلك قالوا في قوله - عز وجل - في سورة يوسف: {اللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ} [يوسف:66]
أي: كفيل».

📍وأما "الكفيل":

💬قال الراغب: « ربما فسر الوكيل بالكفيل، والوكيل أعمّ لأنَّ كل كفيل وكيل، وليس كلُّ وكيلٍ كفيلًا».

⇦فهو مِن كفله يكفله، وكفله إياه، والكافل: العائل، وفي التنزيل العزيز: {وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا}
[آل عمران:37]،

▼والكافل: القائم بأمر اليتيم، المربي له وهو من الكفيل الضمين.

💬 وقال ابن الأعرابي: «كفيل وكافل، وضمين وضامن بمعنى واحد،

◁وفي التهذيب للأزهري: وأمّا الكافل فهو الذي كفل إنسانًا يعوله وينفق عليه».

💫ولله الأسماء الحسنى -د.عبدالعزيز الجليل💫


❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-07-2020, 12:39 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,887
افتراضي

♡3♡

💎معنى "الوكيل" في حق الله -تعالى-💎

📍اسمه سبحانه (الوكيل) يأتي بمعنى الوكيل العام على جميع خلقه، وذلك لأنه خالقهم ومدبّر أمرهم والمتكفل بأرزاقهم وحاجاتهم ومُحييهم ومُميتهم،

🔅وذلك كما في قوله -تعالى-: {ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} [الأنعام:102].

💬 يقول الطبري -رحمه الله- عند هذه الآية:

«والله على كلِّ ما خَلَقَ من شيء رقيب وحفيظ، يقوم بأرزاق جميعه وأقواته وسياسته وتدبيره وتصريفه بقدرته».

💬 ويقول الشيخ السعدي عند قوله -تعالى-: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} [الزمر:62].

«فإخباره بأنّه على كل شيء وكيل يدلُّ على إحاطة علمه بجميع الأشياء، وكمال قدرته على تدبيرها، وكمال تدبيره، وكمال حكمته التي يضع بها الأشياء مواضعها».

💫ولله الأسماء الحسنى -د. عبدالعزيز الجليل💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-07-2020 الساعة 12:41 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2020, 12:41 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,887
افتراضي


♡4♡

📍أما المعنى الخاصّ لاسم "الوكيل" فهو ما ذكره الشيخ السعدي بقوله: «الذي يتولى أولياءه فيَسَّرَهم لليسرى، وجنَّبهم العسرى، وكفاهم الأمور»،

🔅وهو المراد في قوله -تعالى-: {وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا} [الأحزاب:3]،

🔅وقوله -سبحانه-: {فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران:173].

💡وهذه الوكالة خاصة بالمؤمنين؛ حيث إنّ فيها معنى زائدًا على المعنى العام الذي سبق ذكره؛ وهو معيّته الخاصة بأوليائه وإعانته ونصرته لهم.

📍أمّا معنى (الكفيل):

💬 فيقول ابن جرير -رحمه الله- عند قوله -تعالى-: {وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلَا تَنقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا} [النحل:91]

«أي: وقد جعلتم الله بالوفاء بما تعاقدتم عليه على أنفسكم راعيًا، يرعى الموفي منكم بعهد الله الذي عاهد على الوفاء به والناقض..»

وساق بسنده إلى مجاهد في معنى (كفيلًا) قال: «وكيلًا».

💬 وقال القرطبي -رحمه الله-: « كفيلًا؛ يعني: شهيدًا، ويقال: حافظًا، ويقال: ضامنًا».

💫ولله الأسماء الحسنى -د. عبدالعزيز الجليل💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-10-2020, 10:51 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,887
افتراضي

♡5♡

💎بين وكالة الخالق، ووكالة المخلوق💎

📍بيَّنّا -فيما سَبق- أن الخَلق قد يشتركون مع الخالق في بعض دلالات الأسماء الحسنى كالسمع والبصر، والحياة، وغيرها من الصفات.

⚠ولكن هذا لا يعني التشابه في الصفات لمجرّد الاشتراك في الأسماء؛ فأين سمع الإنسان من سمع الرحمن! وأين بصره من بصره! وأين علمه من علمه! وأين التراب من ربّ الأرباب -سبحانه وتعالى-.

📍وإذا كان بعضُ الخَلق قد يتوكَّل بغيره من الضعفاء واليتامى والمساكين والأرامل؛ فلا يعني هذا أنه قد شابه الله -تعالى- في صفته!

💡فإنّ هذا المتوكل بأمر غيره هو نفسه محتاجٌ إلى رزق الله ومعونته ورحمته وفضله.

◁◁ونُضيف: بأن الوكيل (من المخلوقين) يكون قادرًا على القيام بأمر موكله في وقت، وعاجزًا عنها في وقت آخر،

◁ غنيًّا في وقتٍ، فقيرًا في آخر،

◁ عالمًا بشيء، جاهلًا بغيره،

◁ حيًّا في وقتٍ، ميتًا في غيره،

🔅والله -جل شأنه- يتعالى عن ذلك كله؛

قال -تعالى-: {وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا} [ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ:3]

وقال -سبحانه-: {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ} [الفرقان:58]

💫النهج الأسمى- محمد الحمود النجدي (باختصار)💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-13-2020, 10:57 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,887
افتراضي

♡6♡

💎كمال أوصاف الله الوكيل الكفيل -سبحانه-💎

📌لما كان الله -عز وجل- هو المتفرّد برزق عباده، وبيده النفع والضر، وبيده الموت والحياة؛

⇦فإن هذا يقتضي أوصافًا عظيمة من أوصافه -سبحانه- الأخرى كحياته، وعلمه، وقدرته، وقوته، ورحمته، وجوده، وكرمه، إلى غير ذلك من الأوصاف الحميدة التي يقتضيها اسمه الوكيل والكفيل.

❗وليس في إطلاق هذا الاسم على الله تعالى نقص كما يتوهمه بعض الناس، فإنّ الله -سبحانه- هو (الوكيل) على الحقيقة، وهي مجازٌ في حق غيره؛

⇦لأنه -سبحانه- منه الإيجاد والإمداد والإعداد، ومن المستحيل أن ينوب عن الله -سبحانه- في ذلك أحد غيره!

💡فمن عرف الله -عز وجل- حق معرفته بأسمائه وصفاته لم يتوكل إلا عليه، ولم يفوض أمره وجميع شؤونه إلا إليه.

🔅قال الله -تعالى-: {وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [آل عمران:122].


💫ولله الأسماء الحسنى - عبد العزيز الجليل💫

🔃يتبع إن شاء الله

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-13-2020 الساعة 10:59 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-13-2020, 11:00 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,887
افتراضي


♡7♡

💎من آثار الإيمان باسمَي "الوكيل، الكفيل"💎

🌟صِدق التوكل على الله وحده في جلب المنافع، ودفع المضار، ونفض القلب واليد عمن سواه؛

💡لأنه -سبحانه- الضامن لرزق عباده المدبّر لشؤونهم، الراعي لمصالحهم بحكمةٍ وعلمٍ وقدرةٍ مطلقة،

▼ وهذا يقتضي عدم التعلق بالأسباب مع فعلها؛ لأن الله -عز وجل- أمر بالأخذ بالأسباب الشرعية والنظر فيها إلى مسببها وخالقها وهو الله -سبحانه- الذي إن شاء نفع بها، وإن شاء أبطلها،
فعاد الأمر والتأثير والتدبير إلى الله وحده الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء وهـو الحي الذي لا يموت،

🔅قال الله -تعالى-: {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ} [الفرقان:58]،

🔅وقال -سبحانه-: {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ} [الشعراء:217]،

▫فالوكيل -سبحانه- حيٌّ لا يموت، عزيزٌ لا يُغلب، رحيمٌ يرعى مصالح عباده ويسوق الخير إليهم بعلمٍ وحكمة،

▪أما من سواه فإنه يموت ويُغلب، ولا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًا فضلًا عن أن يملكه لغيره..

💫ولله الأسماء الحسنى - عبد العزيز الجليل💫

🔃يتبع إن شاء الله

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 12:26 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology