ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-06-2019, 08:46 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 3,123
Haedphone ألَمْ أنْهَكُمْ أنْ تَلُدُّونِي؟

ألَمْ أنْهَكُمْ أنْ تَلُدُّونِي؟

"أنَّ أبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنْه قَبَّلَ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو مَيِّتٌ. قَالَ: وقَالَتْ عَائِشَةُ: لَدَدْنَاهُ في مَرَضِهِ فَجَعَلَ يُشِيرُ إلَيْنَا: أنْ لا تَلُدُّونِي، فَقُلْنَا: كَرَاهيةُ المَرِيضِ لِلدَّوَاءِ، فَلَمَّا أفَاقَ قَالَ: ألَمْ أنْهَكُمْ أنْ تَلُدُّونِي؟ قُلْنَا: كَرَاهيةَ المَرِيضِ لِلدَّوَاءِ، فَقَالَ: لا يَبْقَى في البَيْتِ أحَدٌ إلَّا لُدَّ وأَنَا أنْظُرُ إلَّا العَبَّاسَ، فإنَّه لَمْ يَشْهَدْكُمْ."الراوي : عبدالله بن عباس و عائشة - المحدث : البخاري - المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 5709 - خلاصة حكم المحدث : صحيح - الدرر -

الشرح:
يَحكي ابنُ عَبَّاسٍ، وَعائِشةُ رضي اللَّه عنهما، أنَّ أبا بَكرٍ الصِّدِّيقَ رضي اللَّه عنه قَبَّلَ النَّبيَّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم وَهوَ مَيِّتٌ، بَعدَ أنْ كَشَفَ وَجهَهُ وَأكَبَّ عليه. وَقالَتْ عائِشةُ رضي اللَّه عنها "لدَدْناهُ" صلَّى اللَّه عليه وسلَّم، أي: جَعَلْنا الدَّواءَ في جانِبِ فَمِهِ بِغَيرِ اختيارِهِ في مَرَضِهِ الَّذي ماتَ فيهِ، فَجَعَلَ يُشيرُ إلَيْنا أنْ لا تَلُدُّوني، فَقُلْنا: هَذا الِامتِناعُ كَراهيةُ المَريضِ لِلدَّواءِ، أي: نَهانا لِكَراهيةِ الدَّواءِ، فَلَمَّا أفاقَ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم قالَ: ألَم أنهَكُم أنْ تَلُدُّوني؟ قُلنا: كَراهيةُ المَريضِ لِلدَّواءِ. فَقالَ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم: لا يَبْقى في البَيتِ أحَدٌ مِمَّن تَعاطَى ذلك وَغَيرَهُ إلَّا لُدَّ، تَأديبًا لهم؛ لِئَلَّا يَعودوا. وَتَأديبُ الَّذينَ لَمْ يُباشِروا ذلك لِكَونِهِم لَم يَنهَوا الَّذينَ فَعَلوا بَعدَ نَهْيِهِ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم أن يَلُدُّوهُ. وَأنا أنْظُرُ، إلَّا العَبَّاسَ عَمَّه، فَإنَّهُ لَم يَشْهَدْكُم حالةَ اللُّدُودِ. وَإنَّما أَنْكَرَ التَّداوي لِأنَّهُ كانَ غَيرَ مُلائِمٍ لِدائِه؛ لِأنَّهُم ظَنُّوا أنَّ به ذاتَ الجَنبِ فَداوَوْهُ بما يُلائِمُها، ولَم يَكُن به ذلك.
- الدرر -
"لددناه" جعلنا في جانب فمه دواء بغير اختباره فهذا هو اللد والاسم منه اللدود.
والذي جعل في الحلق يسمى الوجور .
والذي يجعل في الأنف السعوط .
"كراهية المريض للدواء " أي يقول هذا كراهية للدواء كما يكرهه كل مريض. هنا -

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 06:01 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology