ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى عام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-08-2020, 10:26 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي (رحلة الإمام محمد بن عبد الباقى)


🌱(رحلة الإمام محمد بن عبد الباقى)
👈 صاحبنا الذي سأقص قصته الآن يصدق فيه قول ربنا تبارك وتعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ).

▪️عالمنا هذا هو محمد بن عبد الباقي، قاضي المارستان المتوفى في القرن السادس الهجري تقريبا 535 ھ تقريبا

👈 المهم أنه رحل إلى مكة ليسمع من علمائها، فنفدت نفقته، لأنه يعني بينه وبين نفسه قال سأجاور، أكون من المجاورين لبيت الله الحرام، فنفدت نفقته، جاع جوعا شديدا، فخرج وهو جائع، وإذا به يجد على الأرض لُقَطَة، وجد كيسا من حرير مشدود أيضا بخيط من حرير، فتناوله، كأي واحد التقط لُقَطَة وفتحه فإذا فيه عقد من اللؤلؤ، قال لم أرَ مثله قط، أخذ العقد ودخل بيته جائعا وهو في البيت سمع مناديا ينادي على العقد: من وجد كيسا لونه أخضر مشدود بخيط من حرير فمن وجده فله ٥٠٠ دينار، فناداه محمد بن عبد الباقي وقال له: ما صفة الكيس وما لونه؟ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم عن تعريف اللُّقطة عَرِّف عفاصها ووكاءها، فقال له الكيس لونه أخضر مشدود بخيط من حرير فيه عقد من اللؤلؤ صفته كذا وكذا وحباته كذا وكذا بالوصف الذي هو عليه، قال: نعم، هذا هو عقدك خذه، فأراد أن يعطيه ٥٠٠ دينار، وتذكروا أنه جائع ونفدت نفقته وليس معه شيء، ولكن لعزيز بضاعتهم كانوا يرفضون هذا، ترَفَّع عن أن يأخذ شيئا عن لقطة يجب عليه أن يؤديها إلى صاحبها، فالمهم رفض أن يأخذ ذلك، وترك مكة، أراد أن يرحل إلى مكان آخر لعله يجد فيه رزقا.

⛵️فركب البحر وانكسرت بهم السفينة، فتعلق بلوح من ألواح السفينة، غرق الناس وتعلق هو بلوح، وظل اللوح يحركه فذهب إلى البر، فلما خرج إلى البر لم يمشِ كثيرا حتى وجد مسجدا، دخل المسجد ليستريح، وفتح كتاب الله يقرأ فيه، فقال له أهل المسجد: أأنت قارئ !؟ قال نعم. قالوا: تقرئنا القرآن، ونعطيك عليه جُعلا يعني قال: نعم، فأقرأهم القرآن وأصبح فيه حلقات قرآن وهو يعلمهم القرآن.
👈 فدخلوا عليه يوما وهو يكتب، وقالوا: أَوَكاتب أنت؟! أي تكتب أيضاً!، قالوا: سنأتيك بأولادنا لتعلمهم الكتابة، أي كأنه كُتَّاب، فحصل له مال جزيل من هذا، ثم استنكفوا أو استكثروا أن يرحل من بين ظهرانيهم، فقالوا له: عندنا بنت يتيمة نريد أن نزوجكها، لكى يربطوه

💡 إذا أردت أن تربط إنسان زَوِّجه من البلد كما فعل أهل اليمن بمعمر بن راشد، أبو عروة البصري، أتى من البصرة ليسمع من هَمَّام بن مُنَبِّه في اليمن أحاديث أبي هريرة رضي الله عنه، فانبهر أهل اليمن بحفظه وأبقوه فزوجوه امرأة من اليمن، فبقي في اليمن وكانت الرحلة إلى بلد كاملة لرجل واحد كانوا يرحلون من الآفاق إلى عبد الرزاق أو إلى معمر بن راشد، و هذا لنفاسة علمه طبعا، ذاك معمر !، ذاك الجبل الأشم.
👈 المهم أنه زوجوه هذه البنت اليتيمة، فلما زفوها إليه، فإذا به ينظر إلى صدرها ويطيل النظر إلى صدرها، فالبنت بكت، وشَكَت قالت إنه لم ينظر إليّ، إنما نظر إلى العقد الذي ألبسه في صدري، فقالوا له: كسرت قلب اليتيمة، تنظر إلى هذا العقد وتركتها. قال: إن لهذا العقد قصة، أنا أعرفها، قصها عليهم، أنا وجدت العقد في كيس في مكة وأبوها جاء وأراد أن يعطيني ٥٠٠ دينار ورفضت، فهلل أهل الجزيرة وكبروا.. الله أكبر، إن والد هذه البنت هو صاحب العقد، وهذه هي ابنته، وكان يقول: اللهم لقِّني هذا الرجل الذي وجد العقد حتى أزوجه ابنتي.. فوالله ما رأيت مثله أمانة وورعا، يقول محمد بن عبد الباقي فعشت معها ورزقني الله عز وجل منها بولدين، فماتت فورثت العقد أنا والولدان، فمات الولدان فورثت العقد، يعني رجع إليه العقد مرة أخرى لما تعفف عنه.

▪️سبحان الله، انظر كيف صار له أيضا مال جزيل من تعليم الناس الكتابة والقراءة في هذا، وصار شيخ الجزيرة،

💎 فأنا أريد أن أقول، من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه، ترك العقد لله تبارك وتعالى، فرَدَّ له العقد أضعافا مضاعفة، وكان محمد بن عبد الباقي ذا مال جليل، مات وله مال جليل.

📌 إذا أراد الله أمرا، هيأ له أسبابه، بعد أن كان يموت على لوح كان ممكن يهلك مع هؤلاء الهلكى، لولا أن الله تبارك وتعالى قدَّر أنه يمسك بلوح من ألواح المركب الغارق حتى يصل به إلى هذه الجزيرة.

👈 أهل العلم عانوا الفقر وعانوا شظف العيش، حتى ينقلوا لنا أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم.

✍️الشيخ #أبو_إسحاق_الحويني حفظه الله
💎خدمــة الحـويني الدعـوية على التلجرام
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 12:51 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology