ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى القرآن وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 01-20-2020, 01:12 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي

⏸ }

● تابع قصة موسى والخضر،،،

• أخذ موسى عليه السلام هذا العهد على نفسه..
والبدايات تحتاجُ إلى عزيمة صادقة،
ومن أخذ أمره بالعزيمة فإنه يدرك مقصوده بإذن الله...
[فإذا عزمت فلا تتردد..!]

• انطلق موسى و فتاه حتى وصلا إلى صخرة، نام موسى وفي وقت نومه اضطرب الحوت في المكتل وخرج منه وسقط في البحر..!
فصار البحر عليه كالسرداب فأمسك الله جريان البحر حتى يبقى أثره في الماء ولا يبعد..

• استيقظ موسى، واصل سيره، شعر بالتعب والنصب، فطلب من فتاه الغداء، عندها عرف أن الحوت غادر المكتل، وهذه هي العلامة التي كان ينتظرها..!

• رجع هو وفتاه يتتبعان خطواتهما على الرمل حتى وصلا للمكان، فوجدا الخضر..

• من هو الخضِر؟
الراجح أنه عبد من عباد الله الصالحين، سُمي بالخضر لأنه إذا جلس على فروةٍ بيضاء _ أي حشيش يابس_ انقلب إلى زرع أخضر...!

• وصفه الله "بالعبودية" ، وفي هذا إشارة أنه تميز بإجتهاده في العبادة..

و صفه بالرحمة، والرحمة خُلق إذا منّ الله به على إنسان فقد أعطاه خيرا كثيرا وأرادَ أن يرحمه فالله يرحم من عباده الرحماء..

وكمّله الله بالعلم...
فطلب موسى من الخضر أن يعلمه..
وكان في غاية الأدب والتلطف والتواضع وهو يعرض طلبه..

وكما قيل [الأدبُ يفتح لك الطريق] ..

ومن كمُل في أدبه في الطلب، كمُل تحصيله في العلم ...
_____

يتبع بإذن الله↩↩
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-20-2020, 11:50 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي

1⃣2⃣《

• اشترط الخضر على موسى عليه السلام أن يلتزم الصمت ولا يعترض عليه في شيء..
وافق موسى على الشرط، كان جاداً صاحب عزيمة صادقة وصاحب العزيمة لا يقف أمامه شيء، وكما قيل همم الرجال تقلع الجبال..!


● {فَانْطَلَقَا.. }

• بدأت رحلتهما المملؤة بالعجائب، كانا على الساحل فمرت بهما سفينة عرف أهلها الخضر فحملوهما معهم بدون أجرة إكراما للخضر...

ولما ركبا السفينة تفاجأ موسى أن الخضر قلع لوح من ألواحها، تعجّب غاية العجب، وأخذته الغيرة في إنكار هذا المنكر ، كيف تفعل هذا بسفينة أناس أحسنوا إلينا؟
{لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا} .. شيئا عظيما عجيبا ...


• فذكره الخضر بالشرط الذي بينهما.. { قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا }

اعتذر موسى مباشرة وقال :
{لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا } ... لا تُشدد عليّ فمن هول ما رأيت نسيت الاتفاق الذي بيننا..

• فوقعت الأولى من موسى نسياناً.....

_____

يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-22-2020, 12:12 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي


》1⃣3⃣《


• نزلا من السفينة فوجدا غلاما يلعب مع الغلمان، وكان أجملهم وأحسنهم وأنضرهم، فأخذه الخضر فقلع رأسه بيده فمات ...!!

فما استطاع موسى عليه السلام أن يصبر ، فقال للخضر {...لقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا}

أي أنك أتيت أمرا منكرا ظاهر النكارة
تستعظمه النفوس وتأباه، إذ كيف تأخذ نفسا صغيرة زكية لا ذنب لها ولم تخطئ وتقتلها؟!!


• فذكره الخضر بالشرط:

{ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً }

اعتذر موسى مباشرة وقال:
{قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْراً }


إن اعترضت عليك مرة أخرى فاترك مصاحبتي فقد عذرتني مرة بعد مرة.


• فوقعت الثانية من موسى إنكارا ...

_____
يتبع بإذن الله ↩↩

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-22-2020 الساعة 12:16 AM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-23-2020, 12:01 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي


》 1⃣4⃣《

• في محطتهم الثالثة:

انطلقا ووصلا عند قرية كان أهلها لئاماً بخلاء ، طلبا منهم الطعام فامتنعوا ولم يقوموا معهما بحق الضيافة...

• فوجدا في القرية جدارا مائلا قارب أن يسقط وينهدم، فسواه الخضر بيده حتى استقام،
( وهذا أمر خارق للعادة أعطاه الله إياه )..

وهو أيضا إحسانٌ فريد أن تُحسن إلى من أساء اليك..!


• فاعترض عليه موسى عليه السلام ولم يستطع أن يصبر و {قالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا}..

كان ينبغي أن لا تعمل لهم بالمجان، فلو شئت اتخاذ أجر على إصلاحه لاتخذته فنحن بحاجة إليه لاسيما أنهم امتنعوا من ضيافتنا...


• عندها رد عليه الخضر:
{قَالَ هَٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِك}
لأنك اشترطت عند قتل الغلام أنك إن سألت عن شيء بعدها فلا تصاحبني،

فبدأ بتفسير ما شاهده مما قام به ....
_____

يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-23-2020, 11:50 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي

1⃣5⃣《


• أما السفينة فكانت لمساكين يعملون عليها ويسترزقون من نقل الناس فيها، وكان من أمامهم ملكٌ ظالم لو وجد هذه السفينة لا عيب فيها أخذها ظُلماً وتجبراً،
ولو كانت معيبة تركها لهم..
لذلك قمتُ بقلع لوح منها، لتبقى لهم سفينتهم...


• وأما الغلام الذي رأيتني أقتله، فقد سبق في علم الله أنه سيكون كافرا ويظل على كفره، ولو كبُر ونشأ لكان فتنةً لوالديه المؤمنين، فحبهما له قد يحملهما على أن يوافقوه ويتابعوه على كفره..!

وتأمل تعليق قتادة رحمه الله : "قد فرح أبواه حين وُلد، وحزنا حين قُتل، ولو بقي لكان فيه هلاكهما، فليرضى امرؤ بقضاء الله فإن قضاء الله للمؤمن فيما يكره خيرٌ له من قضائه فيما يحب..."


وكم من أقدارٍ أجراها الله علينا، آلمتنا وأبكتنا واحزنتنا ، ولو كُشف لنا الغيب لسجدنا لله شكرا عليها..

_____

يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-24-2020, 11:26 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي


》1⃣6⃣《

• وأما الجدارُ الذي أنكرت عليّ إصلاحه، فقد كان لصغيرين يتيمين وكان تحته مالٌ مدفون لهما، وكان أبوهما صالحا....

• وأراد ربك يا موسى أن يبلغا سن الرشد ويكبرا ويخرجا مالهما المدفون تحته، إذ لو سقط الجدار لانكشف مالهما وتعرّض للضياع..!

• إنه تدبير الحفيظ العليم الرحيم سبحانه وبحمده...
صورةٌ من صور حفظ الله لأوليائه، فالله يحفظ من يحفظونه..
وإذا تولى الله حفظ شيءٍٍ سخر له من الأسباب ما لا يخطر على بال ..!

• وصلاح الآباء يؤثر في الأبناء، فالله يحفظ الرجل الصالح في ذريته..
يقول محمد ابن المنكدر: "إن الله ليحفظ بالرجل الصالح ولده، وولد ولده، وقريته التي هو، والدُّويرات حوله، فما يزالون في حفظ الله وستره"...

• فأعظم ما يدخره الآباء لأبنائهم من بعدهم ليست الأموال والعقارات والأرصدة إنما أن يكونوا صالحين هم في أنفسهم..

• واستمع لكلمة محمد بن كعب القرظي، أُهدي إليه مالا كثيرا فتصدق به كله..!
فقيل له لو تركت شيئا لأولادك فقال:
[ادخرتُ مالي لنفسي عند ربي، وادخرتُ ربي لأولادي...]

_____

يتبع بإذن الله↩↩
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 01-26-2020, 03:39 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي


》1⃣7⃣《

● {وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا}

• ذو القرنين ملكٌ مؤمنٌ صالح، قيل أنه من ملوك اليمن.

• سمي بذي القرنين لأنه قطع قرني الأرض المشرق والمغرب، وقيل كان له ظفيرتان من الشعر، وكان يلبس خوذة من نحاس مثل قرني الحيوان، كنايةً عن شجاعته وقوته.

• مكّن الله له في الأرض، فجعل ملكه قوياً ثابتاً لا يطمع أحد في إزاحته أو التغلب عليه .. دانت له الأراضي والبلاد ...

• هيأ الله له جميع الأسباب التي يكون بها تمكين ملكه، من جيوش وأموال وأسلحة وعتاد...

• فهو ملكٌ ممكّن من عند الله
وإذا كان التمكين من عند الله فلا تسل عن قوة هذا الملِك وجاهه ورئاسته وسلطانه، فتمكين الله فوق كل تمكين.

• {فَأَتْبَعَ سَبَبًا}
أي أنه استفاد من الأسباب التي هُيأت له وأعطاه الله إياها، لم يضع الفرص، ولم يُهدر الطاقات، بل أخذ بالأسباب لينهض بمملكته، ويزيد في فتوحاته، وينشر دين الله، ويقيم العدل في الأرض..

• وكل من أراد أن يطلب مجداً فلابد أن يأخذ بالأسباب..
فالفضائل لا ينالها إلا من عمِل لها...

_____

يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-27-2020, 01:12 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي

1⃣8⃣《

● {حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ....}

بدأت رحلته المغربية ،،،
بلغ ذو القرنين أقصى الغرب مستعيناً بما هيأه الله له من الأسباب والجنود..

• وصل لمكانٍ فيه عينُ ماء، ذات طينٍ أسود، فشاهد غروب الشمس وكأنها تسقط في عين الماء هذه..

وهذا إدراك بصري، فكل إنسان يشاهد غروب الشمس،حسب المكان الذي يكون فيه .. من كان في الصحراء يرى الشمس في غروبها وكأنها تسقط في الرمال..
ومن كان على شاطئ البحر يراها وكأنها تسقط في البحر..
وهكذا.....

• و وجد في هذا المكان قوما غلب فيهم الفساد والظلم ، وهذا من ظاهر الآية لأن العذاب قُدّم على الثواب:

{وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا ۗ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا}

_____

يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 01-27-2020, 01:14 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي

》1⃣9⃣《

● الرحلة المغربية لذي القرنين ،،،

• ترك الله عزوجل لذي القرنين الاختيار في أن يعذب هؤلاء القوم أو يحسن إليهم، و في هذا إشارة أنه كان ملكاً صالحاً مقسطاً قد رُزق العدل، لم ينزلق في فتنة الرئاسة والمُلك والمنصب ...


• ومن رُزق العدل فقد رُزق خيراً وافراً عظيما ..
يقول ابن حزم: "وأفضل نعم الله على المرء أن يطبعه على العدل وحبه وعلى الحق وإيثاره" .


• وقد رفع الله شأن أهل العدل في الدنيا والآخرة، ورد في الحديث:
( إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن عزوجل، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا )

• والعدل مطلوب من الجميع ..
مع الصديق ومع العدو، وفي الولاية العامة والولاية الخاصة، مع الكبير ومع الصغير .. {اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ...}

وأعلى درجات العدل أن تعدل في حال الغضب، والكره، والسخط..!

_____

يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-27-2020, 11:05 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,841
افتراضي


》2⃣0⃣《

● الرحلة المشرقية ،،،

{حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىٰ قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا}

• أرضٌ منبسطةٌ مكشوفة،
لا جبال فيها ولا عمران، ليسوا في بيوتٍ تسترهم من الشمس ..

• إنهم أناس بسطاء، بدائيون، قيادتهم سهلة لا يحتاجون إلى كثير معاناة أو أن يتبع معهم سياسة الثواب والعقاب مثل القوم الذين من قبلهم، لذلك جاء الكلام عنهم مختصرا لشدة بساطتهم ...

• ثم توجه ذو القرنين إلى رحلته الثالثة، و ما زالت الآيات تذكرنا في مطلع كل رحلة { ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا }
بأخذه للأسباب، وأن من أراد أن يطلب مجدا فليأخذ بالأسباب ...

_____
يتبع بإذن الله ↩↩
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 01:32 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology