ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2019, 01:06 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي اسم الله "السميع"


💎 ورود اسم الله "السميع" في القرآن 💎

🔖ورد اسمه سبحانه السميع في القرآن الكريم خمسًا وأربعين مرة؛

🔅من ذلك قوله -تعالى-: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى:11]،

🔅وقوله -سبحانه-: {وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ}
[المجادلة:1]

🔅وقوله -عزّ وجل
ّ-: {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [البقرة:127]

🔅وقوله -سبحانه-: {وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ}
[سبأ:50].

يتبــــــ إن شاء الله ــــــــع
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-09-2019 الساعة 01:13 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-09-2019, 01:07 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي

2♡

💎 معنى اسم الله "السميع" في اللغة💎

💬 قال في اللسان:

« السميع على وزن "فَعيل" من أبنية المبالغة».

💬 وقال الزجاج:

«ويجيء في كلامهم: سمع بمعنى أجاب».

💬 قال ابن القيم -رحمه الله-:

📍 فعل السمع يراد به أربعة معانٍ:-

🔺أحدها: سمعُ إدراك ومتعلقه ⇦الأصوات،

🔺الثاني: سمعُ فهم وعقل ومتعلقه⇦المعاني،

🔺الثالث: سمعُ إجابة وإعطاء ما سئل،

🔺الرابع: سمعُ قبول وانقياد،

🔅 فمن الأول: قوله - تعالى-: {قَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا} [المجادلة:1]،

🔅ومن الثاني: قوله: {لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا} [البقرة:104]،

ليس المراد سمع مجرد الكلام بل سمع الفهم والعقل ومنه: {سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا} [البقرة:285]،

🔅ومن الثالث: "سمع الله لمن حمده"،

🔅 ومن الرابع: قوله -تعالى-: {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ} [المائدة:42] ⇦أي: قابلون له ومنقادون غير منكرين،

ومنه على أصح القولين: {وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ} [التوبة:47] ⇦أي: قابلون ومنقادون.

يتبــــــ إن شاء الله ــــــــع
💫النهج الأسمى-النجدي💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-09-2019 الساعة 01:17 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-10-2019, 12:38 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي

♡3♡

💎معنى "السميع " في حق الله تعالى💎

📌 لله -تعالى- سمع يليق بعظمته وجلاله من غير تحريف، ولا تعطيل، ولا تمثيل، ولا تكييف، يسمع به أقوال عباده وما ينطق به خلقه، سواء عند الجهر أو الخفوت.

💬 يقول الطبري -رحمه الله تعالى- عند قوله -سبحانه-: {وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى:11]

«يقول جل ثناؤه واصفًا نفسه بما هو به (وهو) -يعني نفسه-: السميع لما تنطق به خلقه من قول».

💬 وقال الخطابي -رحمه الله تعالى-:

« (السميع) بمعنى السامع إلا أنه أبلغ في الصفة وبناؤه فعيل بناء المبالغة كقولهم: عليم من عالم، وقدير من قادر،

◁وهو الذي يسمع السر والنجوى -سواء عند الجهر والخفوت والنطق والسكوت-.

◁وقد يكون السماع بمعنى: القبول والإجابة؛

🔅كقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ، وَعَمَلٍ لاَ يُرْفَعُ، وَقَلَبٍ لاَ يَخْشَعُ، وَقَولٍ لاَ يُسْمَعُ" [أخرجه ابن حبان وصححه الألباني].

⇦أي: من دعاء لا يستجاب،

💡فيكون من معاني السميع: المستجيب لعباده إذا توجهوا إليه بالدعاء وتضرعوا؛

🔅ومن ذلك قول الخليل -عليه السلام-: {إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ}
[إبراهيم:39]
================================================

♡4♡

📍 والسميع -سبحانه-: هو الذي يسمع جميع الأصوات، على اختلاف اللغات، وتفنُّن الحاجات، قد استوى في سمعه سرُّ القول وجهره؛

🔅قال -تعالى-: {سَوَاءٌ مِّنكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَن جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ} [الرعد:10].

💡وَسعَ سمعه الأصوات كلها؛ فلا تختلف عليه الأصوات ولا تشتبه، ولا يشغله منها سمعٌ عن سمع، ولايغلطه تنوُّع المسائل، ولايبرمه كثرةُ السائلين.

🔅روى الإمام أحمد وغيره عن عائشة -رضي الله عنها- قالت:

"الحمدلله الذي وسع سمعه الأصوات، لقد جاءت المُجادلة إلى النبي -ﷺ- تكلّمه وأنا في ناحية البيت ما أسمع ما تقول فأنزل الله -عز وجل-: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا...}" [صححه الألباني].

🔅وفي رواية قالت: "تبارك الذي وسع سمعه كل شيء"

📌بل لو قام الجن والإنس كلهم من أولهم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها في صعيدٍ واحد، وسألوا الله جميعًا في لحظة واحدة، وكلٌّ عَرَضَ حاجته، وكلٌّ تحدَّث بلهجته ولغته،

⇦ لَسَمِعَهم أجمعين دون أن يختلط عليه صوتٌ بصوت، أو لغةٌ بلغة، أو حاجة بحاجة،

🔅ومن الدلائل على هذا قوله -سبحانه- في الحديث القدسيّ:

"يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْر" [رواه مسلم].

💫فقه الأسماء الحسنى- د.عبد الرزاق البدر💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-15-2019 الساعة 09:06 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-12-2019, 01:54 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي

♡5♡

💎تابع- معنى "السميع" في حق الله تعالى💎

🔅في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: "كنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في سفر، فكنا إذا عَلَونا كبَّرنا؛ فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-:

"اربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائبًا، ولكن تدعون سميعًا بصيرًا قريبًا".

🔻 "اربعوا على أنفسكم": ⇦أي: ارفقوا بأنفسكم فلا تكلفوها برفع أصواتكم فإنه لاحاجة إلى ذلك.

💡فإن من تكبّرونه سميع قريب يسمع الأصوات الخفية كما يسمع الجهرية.

🔅وقد أنكر الله -سبحانه- ظنَّ من ظن من المشركين أن الله لا يسمع السر والنجوى: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم ۚ بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ} [الزخرف:80]

🔅وعن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: "اجتمع عند البيت ثلاثة نفر؛ قرشيان وثقفي، أو ثقفيان وقرشيّ، قليلٌ فقه قلوبهم، كثيرٌ شحم بطونهم، فقال أحدهم: أترون الله يسمع ما نقول، وقال الآخر: يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا، وقال الآخر: إن كان يسمع إذا جهرنا فهو يسمع إذا أخفينا؛

🔅 فأنزل الله -عزّ وجلّ-: {وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَٰكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ} [فصلت:22]"

💫فقه الأسماء الحسنى- د.عبدالرزاق البدر💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤a
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-13-2019, 03:56 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي


♡6♡
💎معنى السمع المضاف إلى الله عزوجل💎

🔺ثم إن السمع المضاف إلى الله عز وجل ينقسم إلى قسمين:

★ الأول: سمع يتعلق بالمسموعات فيكون معناه: إدراك الصوت

★ والثاني: سمع بمعنى الاستجابة، ⇦ أي أنه -سبحانه- يجيب من دعاه،

🔅ومنه قوله: {إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ} [إبراهيم:39]

🔅وقول المصلي: "سمع الله لمن حمده"
⇦أي: أجاب، وليس المراد سمعه أي مجرد سماع فقط..

📍والسمع الذي بمعنى إدراك الصوت ينقسم إلى ثلاثة أقسام:

☆الأول: ما يُقصد به التهديد؛

🔅كقوله -تعالى-:
{لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ۘ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ}[آل عمران:181]

☆ الثاني: ما يقصد به التأييد، كقوله -تعالى- لموسى وهارون:

🔅 {قالَ لا تَخافا إِنَّني مَعَكُما أَسمَعُ وَأَرى} [طه: ٤٦]

⇦أراد -سبحانه- أن يؤيد موسى وهارون بذكر كونه معهما يسمع ويرى.

☆الثالث: ما يُقصد به بيان الإحاطة؛

🔅كقوله: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة:1]

💫فقه الأسماء الحسنى - عبد الرزاق البدر💫

❤ حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-13-2019 الساعة 10:07 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-13-2019, 10:08 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي

♡7♡

💎علاقة اسم الله "السميع" بالتوحيد💎

📍أبطلَ الله في القرآن شرك المشركين بتوجههم إلى أصنامٍ لا تسمع، ولا تبصر، ولاتغني شيئًا،

💡وبيَّن -سبحانه- أنّ المستحقّ للعبادة هو الله السميع البصير الذي له كمال السمع، وكمال البصر، وقد ورد هذا المعنى في مواضع من القرآن الكريم؛

🔅قال -تعالى-: {وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ ۖ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ ۗ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [غافر:20]

🔅وقال -تعالى-: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا * إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا} [ﻣﺮﻳﻢ:42-41]

🔅وقال -تعالى-: {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ ۖ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۗ قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنظِرُونِ} [الأعراف:195-194]

💫فقه الأسماء الحسنى - د.عبد الرزاق البدر💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-15-2019, 09:12 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي

8♡

💎 أولًا: اقتران اسمه "السميع" باسمه -سبحانه- "العليم"💎

📍جاء هذا الاقتران في القرآن الكريم (32) مرة.

🔆 ومن الآيات التي ورد اقتران هذين الاسمين الكريمين فيها:

🔅قوله -تعالى-: {فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [يوسف:34]

🔅وقوله -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [الحجرات:1].

💡 وهذا الاقتران يمنحهما مزيد كمال؛

▫فإذا كانت صفة (السميع) تُنبئ بإحاطة السمع بكل المسموعات؛

▼ فلا يندر عنه -عزّ وجلّ- شيء،

▼ ولا تعزب عنه كبيرة ولا صغيرة،

▫فإنَّ صفة (العليم) تُنبئ بتجاوز السَّمع حدود البُعد الماديّ للمسموعات -وإن بلغ في إدراكها الغاية-...

💡فحصل من اقتران الاسمين (السميع العليم) صفة كمال أخرى، ودُلَّ بهما على إحاطة أتمّ، من أنَّ مُتعَلَّق صفة (العلم) أوسع من مُتعلَّق صفة (السمع).

💫ولله الأسماء الحسنى - عبد العزيز الجليل 💫


❤ حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب ❤
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-19-2019, 01:10 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,332
افتراضي

♡9♡

💎ثانيًا: اقتران اسمه "السميع" باسمه -سبحانه- "البصير"💎

📍وقد ورد هذا الاقتران في كتاب الله -عزّ وجلّ- في إحدى عشرة آية من ذلك:

🔅قوله -تعالى-: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى:11]،

🔅وقوله -سبحانه-: {وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة:1]،

📌وعن وجه هذا الاقتران يمكن أن يقال:

«إن اسمَي (السميع والبصير) يشيران إلى اتّصاف الله -سبحانه- بكمال السمع والبصر -وإحاطتهما ونفاذهما،

💡فكلٌّ منهما صفة كمال له -عزّ وجلّ- ⇦ويستفاد من اجتماعهما صفة كمال ثالثة كما هو الشأن في الصفات المقترنة.

📌ويمكن اعتبار هاتين الصفتين مجتمعتين عنوانًا على تنزيهه -تعالى- عن مشابهة المخلوقين، ⇦فإنَّ لهم سمعًا وبصرًا، لا كسمعه وبصره - عزّ وجلّ-، فضلاً عما يوحي به اقتران الصفتين من:

🔻إحكام الرقابة على الأقوال والأفعال،

🔻والإحاطة التامّة للمخلوقات كلها،

🔻وأن الله محيطٌ بها لا يفوته شيءٌ منهم، ولا يَخفى عليه من أمورهم شيء، بل هم تحت سمعه وبصره.

💫ولله الأسماء الحسنى - د. عبدالعزيز الجليل 💫



❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-19-2019 الساعة 01:11 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 01:26 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology