ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الفقه ومواسم العبادات > ملتقى المواسم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-23-2020, 03:50 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 3,420
Haedphone كيف تكون صلاة العيد إذا تعذَّر إقامتها في المصليات والمساجد ؟

كيف تكون صلاة العيد إذا تعذَّر إقامتها في المصليات والمساجد ؟


إذا تعذَّرَ على المُسلِمينَ في أيِّ بلدٍ إقامةُ صَلاةِ العِيدِ في المُصلَّياتِ أو في المساجِدِ، لأيِّ سببٍ مِن الأسبابِ؛ فالمسلمُ مخيَّرٌ بيْن أمْرينِ:

1- إمَّا أنْ يُصلِّيَها كهَيئةِ صلاةِ العِيدِ
2- وإمَّا أنْ يُصلِّيَ أربعَ رَكَعاتٍ بلا تكبيراتٍ زوائدَ، رَكعتَينِ رَكعتَينِ أو كصلاة الظُّهر.
وله أنْ يُصلِّيَها في جماعةٍ، أو مُنفرِدًا، في وقتِها، وإنْ لم يصلِّها فلا حَرَج عليه.

وما تَمُرُّ به الأمَّةُ الإسلاميَّةُ اليَومَ مِن تعطيلِ صَلاةِ العيدِ في المصَلَّياتِ والجَوامعِ بسببِ جائحةِ كورونا لم تَمُرَّ به مِن قبْلُ؛ فهيَ نازلةٌ جديدةٌ، ليس فيها نصٌّ صريحٌ مِن سُنَّةِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ولا مِن آثارِ الصَّحابةِ رضِيَ اللهُ عنهم..
إنَّما ثَبَت عن أنسِ بنِ مالكٍ رَضيَ اللهُ عنه أنَّه صلَّى بأهْلِه وبَنيهِ رَكعتَينِ كصَلاةِ العيدِ، وكان ساكنًا خارجَ البلدِ الَّتي تُقامُ فيها صَلاةُ العيدِ.
وهي بذلك أقرَبُ لأنْ تَكونَ أداءً؛ لذلك صَلَّاها ركعتَينِ كصَلاةِ العيدِ.

وثَبَت عن ابنِ مسعودٍ رَضيَ اللهُ عنه أنَّ مَن فاتَتْه صلاةُ العِيدِ مع الإمامِ صلَّى أربعَ ركَعاتٍ.
وهذه الرواية لِمَن فاتَتْه صلاةُ العِيدِ مع الإمامِ؛ فهي قَضاءٌ؛ لذلك تُصلَّى أربعًا.

وجاء عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه أنَّه أمَر مَن يُصَلِّي بضَعَفةِ الناسِ في المسجِدِ أنْ يُصَلِّي أربعًا.
فالأقرَبُ هنا أن تَكونَ أداءً، ويَحتمِلُ أن تَكونَ قضاءً، وقد أمَر أن تُصلَّى أربعًا.

وهذه الآثارُ المرويَّةُ تَختلِفُ الحالةُ فيها عن نازِلةِ اليَومِ، لكِنْ مَن قاسَها على صَلاةِ أنسٍ رضيَ اللهُ عنه -وهي أشْبَه- فلْيُصَلِّها ركعتَينِ كصَلاةِ العيدِ، ومَن قاسَها على ما ورَدَ عن ابنِ مسعودٍ وعليٍّ رضيَ اللهُ عنهما فلْيُصَلِّها أربعَ ركَعاتٍ.
وهي مَسألةٌ اجتهاديَّةٌ يَسُوغُ فيها الخِلافُ.

نسألُ اللهَ الكريمَ الرحيمَ سُبحانَه أنْ يَرفعَ عن الأُمَّةِ ما حلَّ بها من هذا الوباءِ، وأن يُغيِّرَ حالَها بعدَه إلى الأفْضلِ.الدرر السنية .
لتحميل المادة على شكل صورة إضغط هنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 11:50 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology