ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #41  
قديم 07-28-2021, 01:29 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الأربعون:

"القرآن حجة لك أو عليك"

📌وردت هذه القاعدة النبوية الجليلة ضمن حديث عدّه بعض العلماء من أصول الدين، وبهذا يتبين عظيم قدرها...

💡إن المقصود بالحجة في هذه القاعدة: البرهان الشاهد بصحة الدعوى.

💬 قال القرطبي -رحمه الله-: «ألا وإن الحجة على من علمه فأغفله أوكد منها على من قصر عنه وجهله، ومن أوتي علم القرآن فلم ينتفع، وزجرته نواهيه فلم يرتدع، وارتكب من المآثم قبيحًا، ومن الجرائم فضوحًا؛ كان القرآن حجة عليه، وخصمًا لديه...».

🎯 ولنضرب مثلًا عمليًا يوضح هذه القاعدة النبوية:

استمعَ شخصان لقول الله -تعالى-: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ} [البقرة : 43]؛ فأقام أحدهما الصلاة ولم يقمها الآخر، فالقرآن حجّة للأول، وحجة على الثاني، وقل مثل هذا في الزكاة...

🔅 ومن جميل ما قاله ابن مسعود -رضي الله عنه- في هذا المعنى: "القرآن شافعٌ مشفع، وماحلٌ مصدَّق [أي: ساعٍ، وقيل خصمٌ مجادل]، فمن جعله أمامه قاده إلى الجنة، ومن جعله خلف ظهره قاده إلى النار، وعنه قال: يجيء القرآن يوم القيامة فيشفع لصاحبه، فيكون قائدًا إلى الجنة، أو يشهد عليه، فيكون سائقًا إلى النار!".

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا، واجعلنا ممن يقيم حروفه وحدوده، واجعله قائدنا إلى جنات النعيم.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار وتصرف يسير)💫

ღ قوت القلوب ღa
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 07-31-2021, 03:28 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الحادية والأربعون:

"كلُّ الناس يغدو فبائعٌ نفسَه: فمُعتقها أو موبقها"

📌إنها قاعدة نبوية تلتقط لأهل الأرض صورةً من السماء.. لتجلّي لهم حقيقة هذه الحياة التي يعيشون فيها! إنهم جميعًا يمشون، لا يقف منهم أحد، فمنهم مَن يتقدَّم، ومنهم مَن يتأخر... يمشون جميعًا؛ لكنهم كما قال الله: {إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّىٰ} [الليل:4]

🔺 فهذا معنى قوله: "كلُّ الناس يغدو".

🔻 ثم قال -ﷺ-: "فبائعٌ نفسه؛ فمُعتقها أو موبقها"، ⇔ هذه هي حقيقة المكان الذي يـمشون فيه؛ إنه سوق هذه الدنيا الكبير... سوقٌ يربح فيه الرابحون، ويخسر فيه الخاسرون!

▫️ قال ابن القيم: «أخبر -سبحانه- أنه: {اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم} [التوبة:111] وأعاضهم عليها الجنة، وأن هذا العقد والوعد قد أودعه أفضل كُتبه المنزلة من السماء، وهي التوراة والإنجيل والقرآن، ثم أكّد ذلك بإعلامهم أنه لا أحد أوفى بعهده منه تبارك وتعالى، ثم أكّد ذلك بأن أمَرَهم بأن يستبشروا ببيعهم الذي عاقدوه عليه، ثم أعلمهم أن ذلك هو الفوز العظيم.

فليتأمّل العاقد مع ربه عقد هذا التبايع، ما أعظم خطره وأجله!...

قد هَيَّئُوكَ لأمرٍ لو فطنتَ لهُ
فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهَمَل..».

▫️قال الحسن البصري -رحمه الله-: «المؤمن في الدنيا كالأسير يسعى في فكاك رقبته، لا يأمن شيئًا حتى يلقى الله -عز وجل-».

▫️وقال: «ابن آدم! إنك تغدو وتروح في طلب الأرباح، فليكن همّك نفسك؛ فإنك لن تربح مثلها أبدًا».

▫️ وكان بعضُ السلف يبكي ويقول: «ليس لي نفسان، إنما لي نفس واحدة، إذا ذهبَت لم أجد أخرى!».

▫️ وأما محمد ابن الحنفية فيقول: «إن الله -عز وجل- جعل الجنة ثمنًا لأنفسكم، فلا تبيعوها بغيرها».

وبهذا كله يتبين أن الدنيا سوق، وأن الإنسان هو السلعة فيها، والمعاملة فيه إنما هي مع الله تعالى، وإلا فثمة الإيباق والخسران المبين.

🍃 إنّ الغُدُوَّ الذي ذكره النبي -ﷺ- في هذه القاعدة (كل الناس يغدو) إنما هو إشارة إلى العمر والزمان الذي يحياه الواحد منا، فهو السوق التي يغدو فيها الإنسان ويروح،

⚠️ ولهذا فمن أعظم الغبن الذي يقع ويلاحظ في حياة أكثر الخلق؛ هو تضييعهم للزمان بغير طائل، وإهدارهم الساعات والأيام فيما لا يعود بالنفع الآجل والعاجل... والآيات في هذا المعنى كثيرة، وهي تؤكّد على أن معقد الربح والخسارة في اغتنام هذا الوقت..

اللهم اجعلنا ممّن غدا فأعتق نفسه بطاعتك، وجنّبنا موارد الخيبة والخسران، واجعلنا من السعاة إليك، الفائزين برضاك.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار وتصرف يسير)💫

ღ قوت القلوب ღ
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 08-07-2021, 01:08 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الثانية والأربعون:

"إن الدِّين يُسرٌ"

📌 وردت هذه القاعدة في البخاري تبويبًا وتخريجًا: "إن الدين يسرٌ"،وتتمة هذا الحديث: " ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه"...

📍لنتأمل مثلًا في اليُسر الذي صاحب فرضية الصلوات الخمس؛ فبدءًا من تخفيفها من خمسين صلاة
إلى خمس صلوات، ثم في توزيع أوقاتها، وفي تخفيفها حال السفر، والترخيص في الجمع عند وجود المشقة، وفي كونها تسقط عن الحائض، وفي صلاة النوافل من أنواع التيسير والتسهيل ما هو ظاهر بيّن، فيجوز للمتنفل الصلاة جالسًا وإن لم يكن له عذر، وكذلك في شأن استقبال القبلة عند تعذر ذلك، وغيرها من صور التيسير.

🔆 أما رسول الله -ﷺ- فإنك لن تجد في سيرته وحياته شيئًا يشقُّ الاقتداء به، وهذا من أسرار كماله، ومن أسرار قوله -تعالى-: {لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب:21]،

💡فمن أراد أن يقتدي به سهل عليه ذلك، ورآه غيرَ شاقٍ عليه، بل يتمكن معه من أداء الحقوق كلها: حقّ الله، وحقّ النفس، وحقّ الأهل والأصحاب، وحقّ كلّ من له حقّ على الإنسان برفق وسهولة،

⚠️ وأما مَن شدّد على نفسه، فلم يكتفِ بما اكتفى به -ﷺ-، ولا بما علَّمه للأمة وأرشدهم إليه -بل غلا، وأوغل في العبادات- فإن الدِّين يغلبه، وآخِرُ أمرِه العجز والانقطاع...

🔻واعلم أنه ما أمر الله بأمرٍ إلا وللشيطان فيه نزعتان:
◁ إما إلى تفريطٍ وإضاعة،
◁ وإما إلى إفراطٍ وغلو،

✔️ ودينُ الله وسطٌ بين الجافي عنه والغالي فيه، كالوادي بين جبلين، والهدى بين ضلالتين، والوسط بين طرفين ذميمين، فكما أن الجافي عن الأمر مضيِّع له؛ فالغالي فيه مضيع له، هذا بتقصيره عن الحد، وهذا بتجاوزه الحد...


⛔️قبل الختام: لا بد من التعريج على مسألة مهمة جدًا كثر الخوض فيها في هذا العصر، وأصبح يرددها كلُّ من أراد التملص والتخفف من الأحكام الشرعية -من مفتين أو أتباع مفتين-؛ فصار يردد هذه القاعدة، ويورِدها في غير محلها ويقول: "إن الدين يسر"؛ ليبرر المفتي فتواه، والمقلّد تقاعسه عن الانقياد، أو الأخذ بما دلّ عليه الدليل؛ بحجة أنه يوجد من قال بهذا القول أو ذاك من العلماء! وجوابًا عن هذه الشبهة بإيجاز يقال:

*ينبغي أن يُعلم أن كلّ ما شرعه الله يسيرٌ، فعلى من تصدّر للفتيا أو طلب جوابًا أن يستحضر هذا المعنى جيدًا، فدورُ المفتي التماس الحكم بدليله، سواء وافق ما يهواه الناس أم لا، وليس من الدين في شيء تتبُّع رخص العلماء، ولا زلاتهم، وأن يعلم الباحث عن التيسير في غير موضعه أنّ هذا اتّباعٌ للهوى لا للهدى! وقد قال الله -عز وجل-: {فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ} [القصص:50] فلا يوجد خيار ثالث: إما الشرع أو الهوى.

اللهم ألهمنا الرشد في القول والعمل، وأرنا الحق حقًا وارزقنا اتباعه، والباطل باطلًا وارزقنا اجتنابه، وأعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار وتصرف يسير)💫

ღ قوت القلوب ღaaa
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 08-11-2021, 01:49 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي

🕌 قواعد نبوية :

🌟القاعدة الثالثة والأربعون:

"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت"

📌 هذه قاعدة محكمة من قواعد السلوك، تدعو إلى ضبط عضوٍ من أخطر أعضاء الإنسان!...

💬 قال الشافعي -رحمه الله- مبينًا معنى هذه الجملة: "إذا أراد أن يتكلم فليُفكِّر؛ فإن ظهر له أنه لا ضرر عليه تكلَّم، وإن ظهر له فيه ضررٌ أو شكٌّ فيه أمسَك"

🔅 ومن الأحاديث الواردة في هذا المعنى، وهي بشارة لأهله قوله -ﷺ-: "من يضمن لي ما بين لحييه" يعني: لسانه، فلم يتكلم بما يكتبه عليه صاحب الشمال، "وما بين رجليه" يعني: فرجه، فلم يستعمله فيما لا يحل له: "أضمن له الجنة" [رواه البخاري].

🔅 ومن الأحاديث التي تؤكد معنى هذه القاعدة النبوية: قوله -ﷺ- في الحديث الآخر المتفق عليه: "إن الله كره لكم ثلاثًا: قیل وقال، وإضاعة المال، وكثرة السؤال".
❗️فالله يكره منا الحديث بما لا معنی له، ولا فائدة فيه، من أحاديث الناس التي أكثرها غيبة ولغط وكذب، ومَن أكثرَ من القيل والقال مع العامة لم يسلم من الخوض في الباطل، ولا من الاغتياب، ولا من الكذب..

✔️ وفي هذه القاعدة النبوية: دليلٌ على حسن الصمت ومدحه، والمراد به عن فضول الكلام...

💡واعلم أن فضول الكلام لا تنحصر، بل المهمُّ محصورٌ في كتاب الله -تعالى- حيث قال: {لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ...} [النساء : 114] ،

🚫 وآفاته لا تنحصر.. منها:

🔻الخوض في الباطل: وهو الحكاية للمعاصي؛ من مخالطة النساء ومجالس الخمر ومواقف الفساد... فإن كل ذلك مما لا يحلّ الخوض فيه، فهذا حرام.

🔻ومنها: الغيبة والنميمة، وكفى بها هلاكًا في الدين، ومنها: المراء، والمجادلة... ومنها: الخصومة والسب، والفحش وبذاءة اللسان، والاستهزاء بالناس والسخرية، والكذب...

✅ ولنتذكر جيدًا أن اللسان سلاح ذو حدين.. وكما أن أبواب الشر الصادرة عن اللسان كثيرة؛ فكذلك أبواب الخير الصادرة من اللسان كثيرة ميسرة -لمن وفقه الله-، من ذلك:

◁ تلاوة كتاب الله، وهو أعظم ما استخدمت فيه اللسان، وذكر الله تعالى، والنصيحة الحسنة، وتبلیغ دین الله، والذبّ عن عرض مسلم، والشفاعة في حق، والجدال بالتي هي أحسن؛ لإحقاق حق أو إبطال باطل، والدعاء، وإدخال السرور على مسلم، وإزاحة همٍّ عن آخر... إلى أبواب أخرى يسرح فيها اللسان رابحًا بإذن الله غير خاسر.

اللهم وفِّقنا لحفظ ألسنتنا وجميع جوارحنا عن محارمك، واستعملنا ربنا في طاعتك، وحبِّبْ إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكرِّهْ إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

ღ قوت القلوب ღ
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 08-12-2021, 02:14 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الرابعة والأربعون:

"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره"

📌 إن هذه القاعدة لبنة من لبنات قصر مکارم الأخلاق الذي بناه ديننا العظيم...

💡 وتأمل قوله : "فليُكرم جاره"؛ وهذا طلب شيء زائد عن كفّ الأذى، وحفظ أسرار الجار، وحب الخير له! يتبين لك بذلك كله حرص الإسلام على حفظ حق الجوار....

⛔️ قارِن هذا بأحوال بعض الجيران اليوم؛ تجد ما يؤسَف عليه: من بعد عن الحفاوة بهذه الوصية النبوية الكريمة!

📜 شکا بعضهم كثرة الفار في داره! فقيل له: لو اقتنيت هرًّا؟ فقال: أخشی أن يسمع الفار صوت الهرّ؛ فيهرب إلى دور الجيران؛ فأكون قد أحببتُ لهم ما لا أحب لنفسي!

❓فإن قلت: ما حد الجيران الذين يجب لهم هذا الحق الذي عظمه الشرع؟

فالجواب: أصح الأقوال في هذه المسألة: أنّ ذلك يرجع إلى العُرف، فما تعارف عليه الناس أنه من الجيران فهو كذلك...

⚠️ وفي مقابل ما سبق لنتأمل هذا الوعيد الذي يؤكد خطورة أذية الجيران: يقول -صلى الله عليه وسلم-: "والله لا يؤمن! والله لا يؤمن! والله لا يؤمن!". قيل: ومن یا رسول الله؟! قال: "الذي لا يأمن جاره بوائقه".

ففي هذا دليل على تحريم العدوان على الجار؛ سواء كان ذلك بالقول أو بالفعل...

اللهم اجعلنا من الحافظين لحقوق جيرانهم، المتخلقين بما أمرتهم، المنتهين عما نهيتهم.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

ღ قوت القلوب ღ
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 08-13-2021, 09:16 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الخامسة والأربعون:

"اعملوا فكلٌّ مُيَسّر لما خُلق له"

📌إنّها قاعدةٌ نبويّةٌ تُخاطب وجدان كل مسلم، وتقول له: لا تَوَقُّفَ في الحياة، ليس هناك في عالم الزمن محطّات وقوف؛ لأنّ قطار الأعمار ليس في يد أحد من البشر!
⇦فالعمل العمل، والجدّ الجد؛ فالطريق الذي يوصِل إلى الآخِرَة لا تجد فيه متوقِّفًا، بل لا ترى فيه إلا متقدمًا سابقًا، أو متأخرًا متعثِّرًا!...

💡إنها قاعدة عظيمةٌ تتضمن أصلًا كبيرًا من أصول الإيمان الستة، وهو الإيمان بالقدر خيره وشره... وهذا لا يتم إلا بأنْ يعترف العبد أنّ علم الله محيط بكل شيء.. وكتب ذلك في اللوح المحفوظ... وأن الله -تعالى- يُنْفِذُ هذه الأقدار في أوقاتها بحسب ما تقتضيه حكمته ومشيئته الشاملتان لكلّ ما كان وما يكون، المحيطتان بالخلق والأمر،

✅ وأنه أعطى العباد قدرةً وإرادةً تقع بها أفعالهم بحسب اختيارهم، لم يجبرهم عليها، ويقع عليها الحساب والجزاء.

❓فإن قُلتَ: كيف أفهم ما تقرّره في قضية القدر، وهذه القاعدة تقرّر أنّ كلًّا منا میسّر لما خُلق له؟!
فالجواب: أن أفعالنا وأقوالنا تقع بقدرتنا ومشيئتنا اللتين سيحاسبنا الله عليهما، وأعطانا -سبحانه- قدرات ومواهب، نقضي بها ما قدر لنا قضاؤه، فعلينا الكشف عن هذه القدرات والطاقات، وألا نتكلف ما لا يناسبنا...

🔻 ومن جهة أخرى: فإن هذه القاعدة تشير إلى معنى آخر؛ وهو أنّ مَن وجَّهَ وجهه وقصده لربه؛ حبَّبَ إليه الإيمان وزيّنه في قلبه، وكرَّه إليه الكفر والفسوق والعصيان، وجعله من الراشدين... ومَن وجَّهَ وجهه لغير الله، وتولّى عدوه الشيطان؛ لم ييسره لهذه الأمور، بل ولّاه الله ما تولى، وخذله، ووكله إلى نفسه! وليس له على ربه حجة؛ فإن الله أعطاه جميع الأسباب التي يقدر بها على الهداية، ولكنه اختار الضلالة على الهدى!! فلا يلومن إلا نفسه...

🍃فيا أيها الموفق! إذا قرأت قول نبيك -ﷺ-: "اعملوا فكلٌّ مُيسّر لما خُلق له" فاعمل ولا تيأس، ولا تقل: أنا مكتوب في الأشقياء فلم العمل؟! فهل جاءك مرسوم إلهي أنك في الأشقياء؟! هل اطلعت على اسمك في اللوح المحفوظ فإذا هو في زمرة الأشقياء؟! هل سمعت وأنت في بطن أمك المَلَك الموكل بنفخ الروح فيك يؤمر بأن تكتب شقيًّا؟!

🌟 إذن: كن متفائلًا بالنجاح، محسنَ الظن بربك، وتقدم إليه بما تستطيع من الطاعات، وجاهِد نفسك على ترك المحرمات؛ فلا مكره لك عليها سوى نفسك والشيطان، فاستعن بالله عليهما وعلى كل عدو ولا تعجز...

اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم يسرنا لليسرى، وجنبنا العسرى، ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، لا حول ولا قوة إلا بك.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

ღ قوت القلوب ღ
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 08-13-2021, 09:23 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الخامسة والأربعون:

"اعملوا فكلٌّ مُيَسّر لما خُلق له"

📌إنّها قاعدةٌ نبويّةٌ تُخاطب وجدان كل مسلم، وتقول له: لا تَوَقُّفَ في الحياة، ليس هناك في عالم الزمن محطّات وقوف؛ لأنّ قطار الأعمار ليس في يد أحد من البشر!
⇦فالعمل العمل، والجدّ الجد؛ فالطريق الذي يوصِل إلى الآخِرَة لا تجد فيه متوقِّفًا، بل لا ترى فيه إلا متقدمًا سابقًا، أو متأخرًا متعثِّرًا!...

💡إنها قاعدة عظيمةٌ تتضمن أصلًا كبيرًا من أصول الإيمان الستة، وهو الإيمان بالقدر خيره وشره... وهذا لا يتم إلا بأنْ يعترف العبد أنّ علم الله محيط بكل شيء.. وكتب ذلك في اللوح المحفوظ... وأن الله -تعالى- يُنْفِذُ هذه الأقدار في أوقاتها بحسب ما تقتضيه حكمته ومشيئته الشاملتان لكلّ ما كان وما يكون، المحيطتان بالخلق والأمر،

✅ وأنه أعطى العباد قدرةً وإرادةً تقع بها أفعالهم بحسب اختيارهم، لم يجبرهم عليها، ويقع عليها الحساب والجزاء.

❓فإن قُلتَ: كيف أفهم ما تقرّره في قضية القدر، وهذه القاعدة تقرّر أنّ كلًّا منا میسّر لما خُلق له؟!
فالجواب: أن أفعالنا وأقوالنا تقع بقدرتنا ومشيئتنا اللتين سيحاسبنا الله عليهما، وأعطانا -سبحانه- قدرات ومواهب، نقضي بها ما قدر لنا قضاؤه، فعلينا الكشف عن هذه القدرات والطاقات، وألا نتكلف ما لا يناسبنا...

🔻 ومن جهة أخرى: فإن هذه القاعدة تشير إلى معنى آخر؛ وهو أنّ مَن وجَّهَ وجهه وقصده لربه؛ حبَّبَ إليه الإيمان وزيّنه في قلبه، وكرَّه إليه الكفر والفسوق والعصيان، وجعله من الراشدين... ومَن وجَّهَ وجهه لغير الله، وتولّى عدوه الشيطان؛ لم ييسره لهذه الأمور، بل ولّاه الله ما تولى، وخذله، ووكله إلى نفسه! وليس له على ربه حجة؛ فإن الله أعطاه جميع الأسباب التي يقدر بها على الهداية، ولكنه اختار الضلالة على الهدى!! فلا يلومن إلا نفسه...

🍃فيا أيها الموفق! إذا قرأت قول نبيك -صلى الله عليه وسلم-: "اعملوا فكلٌّ مُيسّر لما خُلق له" فاعمل ولا تيأس، ولا تقل: أنا مكتوب في الأشقياء فلم العمل؟! فهل جاءك مرسوم إلهي أنك في الأشقياء؟! هل اطلعت على اسمك في اللوح المحفوظ فإذا هو في زمرة الأشقياء؟! هل سمعت وأنت في بطن أمك المَلَك الموكل بنفخ الروح فيك يؤمر بأن تكتب شقيًّا؟!

🌟 إذن: كن متفائلًا بالنجاح، محسنَ الظن بربك، وتقدم إليه بما تستطيع من الطاعات، وجاهِد نفسك على ترك المحرمات؛ فلا مكره لك عليها سوى نفسك والشيطان، فاستعن بالله عليهما وعلى كل عدو ولا تعجز...

اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم يسرنا لليسرى، وجنبنا العسرى، ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، لا حول ولا قوة إلا بك.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

ღ قوت القلوب ღ
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 08-14-2021, 10:39 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة السادسة والأربعون:

"خيرُكم خيرُكم لأهله"

📌هذه قاعدة عظيمة، تتفقّد بيوتَ المسلمين؛ لتضَعَ عليها بصمات السعادة، وتنفخ فيها روح الحياة الطيبة...

🏡 إنَّ أهل الرجل أحقُّ بإحسان الخُلق؛ لأنهم هم الذين معكَ ليلًا ونهارًا، سرًّا وعلانية، إن أصابك شيء أُصيبوا معك، وإن سررت سُرُّوا معك، وإن حزنت حزنوا معك، فلتكن معاملتك معهم خيرًا من معاملتك مع الأجانب.

❓أيها الزوج الكريم: كيف تكون من خير الناس مع أهلك؟

هنا أمورٌ نسردها سردًا؛ لعلّ من راعاها في عشرته مع أهله أن يكون من خير الناس:

- المعاشرة بالمعروف، أي: بحسب الأعراف التي لا تخالف شرعًا.

- التغاضي والتغافل في كثير من الأحيان، وعدم تعقُّب الأمور صغيرها وكبيرها.

- أن تغار عليهم في دينهم وعرضهم غيرةً خالية من سوءِ الظن، وألاعيبِ الشك.

- أن لا تكلفهم فوق طاقتهم، فلا ترهقهم من أمرهم عسرًا، ولا تطلب منهم ما لا يستطيعونه، ولا تهضم جهودهم وتزد في أوامرك مستغلًّا ضعفهم وعجزهم بين يديك!

- التوسيع بالنفقة عليهم، بما لا إسراف فيه ولا عبث.

- أن تتزيّن لزوجك وتتطيب كما تحب ذلك منها، ولقد كان رسول الله -ﷺ- يبدأ بيته بالسواك.

اللهم أصلح أحوالنا وأحوال المسلمين، واجعلنا مع أهلنا كما تحب وترضى، واهدنا لأحسن الأخلاق والأعمال، وجنبنا سيئها؛ إنك سميع الدعاء.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

ღ قوت القلوب
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 08-15-2021, 07:13 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة السابعة والأربعون:

"لا تحقرنّ من المعروف شيئًا"

📌هذه قاعدة نبوية من قواعد بناء الخير ونشر المعروف، قاعدة تدعو لأن يبقى المسلم عضوًا فاعلًا للخير، متحركًا إلى الإحسان، مبادرًا إلى الطاعة... وأن لا يزهد عن خيرٍ مهما صغر في عينه...

🌹 إنَّ مِن كرم الله -تعالى- أنه يُنيل الإنسانَ الفوزَ بالجنّة والنجاة من النار بالعمل اليسير، والمتأمِّل في السنة النبوية يجد أن النبي -ﷺ- قد فتح للمؤمنين آفاقًا رحبة لفعل المعروف، الذي ثمرته جنة عرضها السماوات والأرض، ومن هذه الأعمال اليسيرة ذات الأجور العظيمة:

• قال -ﷺ-: "بينما رجل يمشي بطريق؛ وجدَ غصنَ شوكٍ على الطريق فأخَّره، فشكر الله له فغفر له" [أخرجه البخاري ومسلم]

• وقال: "اتّقوا النار ولو بشقّ تمرة، فمن لم يجد فبكلمةٍ طيبة" [البخاري ومسلم].

• وعن أبي ذر -رضي الله عنه-: "قلتُ: يا رسول الله! أيُّ الأعمال أفضل؟" قال: "الإيمان بالله، والجهاد في سبيله"، قلتُ: "فإن لم أفعل؟" قال: "تُعين صانعًا، أو تصنع لأخرق"، قلتُ: "أرأيتَ إن ضعفتُ عن بعض العمل؟" قال: "تكفّ شرك عن الناس، فإنها صدقة" [رواه البخاري ومسلم].

• ومن أبواب المعروف: أداء حقوق المسلم على المسلم، كـ: رد السلام، وعيادة المريض، واتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشمیت العاطس، وإذا استنصحك فانصح له، وإبرار القسم، ونصر المظلوم، وإفشاء السلام، وإرشاد الضالّ، والمشي بحقوق الآدميين الواجبة إليهم، وإنظار المُعسر، وبر الوالدين، والإحسان إلى الزوجة، وحُسن تربية الأولاد، وبذل النصيحة، وتعليم الجاهل، وقيادة الأعمى، وبذل الشفاعة الحسنة، والدعاء للمسلمين...

⤴️وما سبق كله إنما هو نماذج للمعروف المتعدي نفعه للآخرين...
⤵️أما المعروف القاصر على فاعله؛ فأبوابه لا تحصر، ومن ذلك:

• أنواع الذكر: من التسبيح، والتحميد، والتهليل، والاستغفار، والصلاة على النبي -ﷺ-، وكذلك تلاوة القرآن، والمشي إلى المساجد، والجلوس فيها لانتظار الصلاة، أو لاستماع الذكر.

• التواضع في اللباس، والمشي، والهدي، واكتساب الحلال، والتحري فيه.

• محاسبة النفس على ما سلف من أعمالها، والندم والتوبة من الذنوب السالفة، والحزن عليها، واحتقار النفس، والازدراء عليها، ومقتها في الله -عز وجل-، والبكاء من خشية الله، والتفكُّر في ملكوت السماوات والأرض، وفي أمور الآخرة، وما فيها من الوعد والوعيد، ونحو ذلك مما يزيد الإيمان في القلب، وينشأ عنه كثير من أعمال القلوب: كالخشية، والمحبة، والرجاء، والتوكل، وغير ذلك...

اللهم اجعلنا من أهل المعروف في الدنيا، الذين هم أهل المعروف في الآخرة، واجعلنا هداة مهتدین، مفاتيح للخير مغاليق للشر، وتقبل منا إنك أنت السميع العليم.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 08-16-2021, 09:01 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,365
افتراضي


🌟القاعدة الثامنة والأربعون:

"من يستعفف يُعِفَّه الله، ومن يستغن يُغنِه الله"

📌اشتملت هذه القاعدة العظيمة على جملتين جامعتين للخير، نافعتين للخلق؛ فإن كمال العبد في إخلاصه لله رغبةً ورهبة، وتعلُّقًا به دون المخلوقين، فعليه أن يسعى لتحقيق هذا الكمال ويعمل كل سببٍ يُوصله إلى ذلك...

وذلك بأن يجاهد نفسه عن أمرين:
- انصرافها عن التعلق بالمخلوقين؛ بالاستعفاف عمّا في أيديهم...
- وتمام ذلك: أن يجاهد نفسه على الأمر الثاني، وهو: الاستغناء بالله، والثقة بكفايته؛ فإنّه من يتوكل على الله فهو حسبه،
⇑ وهذا هو المقصود،
والأول وسيلة إلى هذا؛

💡فإنّ مَن استعفَّ عمّا في أيدي الناس، وعمّا يناله منهم؛ أوجب له ذلك أن يقوى تعلّقه بالله، ورجاؤه وطمعه في فضل الله وإحسانه، ويحسن ظنّه وثقته بربه، والله -تعالى- عند حسن ظن عبده به: إن ظن خيرًا فله، وإن ظنَّ غيره فله، وكل واحد من الأمرين يمد الآخر فيقويه، فكلما قوي تعلّقه بالله ضعف تعلقه بالمخلوقين، وبالعکس.

✨ومعنى قوله: "يعفّه الله" أي: يجعله عفيفًا (من الإعفاف)، وهو: إعطاء العفة، وهي الحفظ عن المناهي، يعني: من قنع بأدنی قوت، وترك السؤال؛ سهل عليه القناعة، وهي كنزٌ لا يفنى...

📍كما أن العفة لا تقتصر على التعفف في الجانب المالي! بل هي أوسع، ودلالة كلمة (العفة) في اللغة أرحب، فالعفة: الكفّ عما لا يحلّ له؛ كالزنا، والظلم، وسؤال الناس أموالهم، وغيرها من صور العفة...

💬 قال ابن القيم -رحمه الله - تعليقًا على قول بعضهم: «والله للذّة العفّة أعظم من لذّة الذنب»: "ولا ريب أن النفس إذا خالفت هواها أعقبها ذلك فرحًا وسرورًا ولذةً أكمل من لذة موافقةِ الهوى بما لا نسبة بينهما، وهاهنا يمتاز العقل من الهوى".

📣فيا كل من أساء وأذنب واقترف؛ عجِّل بالتوبة، وأسرِع بالإقلاع والندم؛ واستعفِف يعفّك الله، واستغنِ بما آتاك الله يغنِك الله، لعلّه يكتب لك الخير قبل أن يفجأك الموت، وتدركك المنية.

اللهم إنّا نسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى، اللهم أغننا بحلالك عن حرامك، وبكَ عمن سواك، وقِنا وأهلينا والمسلمين الفتن ما ظهر منها وما بطن.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

ღ قوت القلوب ღaaa
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 08:57 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology