ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى القرآن وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-02-2012, 09:17 PM
الصورة الرمزية الأخت المسلمة
الأخت المسلمة الأخت المسلمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 275
قوله تعالى : وجعلنا بعضكم لبعض فتنة .

ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة ، أنه جعل بعض الناس فتنة

لبعض .


وهذا المعنى الذي دلت عليه الآية ذكره في قوله تعالى :( وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ) الآية [ 6 \ 53 ] .
هنــــا
[ ص: 36 ] وقال القرطبي في تفسير قوله : وجعلنا بعضكم لبعض


فتنة/ ومعنى هذا : أن كل واحد مختبر بصاحبه ، فالغني ممتحن

بالفقير عليه أن يواسيه ولا يسخر منه ، والفقير ممتحن بالغني عليه

أن لا يحسده ولا يأخذ منه إلا ما أعطاه ، وأن يصبر كل واحد منهما

على الحق ، كما قال الضحاك في معنى : أتصبرون [ 25 \ 20 ]
هنــــا

أي على الحق ، وأصحاب البلايا يقولون : لم لم نعاف ؟ والأعمى

يقول لم لم أجعل كالبصير ؟ وهكذا صاحب كل آفة ، والرسول

المخصوص بكرامة النبوة فتنة لأشراف الناس من الكفار في عصره

وكذلك العلماء ، وحكام العدل ، ألا ترى إلى قولهم :
وَقَالُوا لَوْلا نُـزِّلَ

هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ
[ 43 \ 31 ]

هنــــا

فالفتنة أن يحسد


المبتلى المعافى ، ويحقر المعافى المبتلى ، والصبر أن يحبس كلاهما

نفسه ، هذا عن البطر ، وذلك عن الضجر . انتهى محل الغرض من

كلام القرطبي .


وإذا علمت معنى كون بعضهم فتنة لبعض . فاعلم أن قوله تعالى :

وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا

أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ
الآية [ 6 \ 53 ] . فيه فتنة أغنياء

الكفار

بفقراء المسلمين ، حيث احتقروهم وازدروهم ، وأنكروا أن يكون

الله من عليهم دونهم لأنهم في زعمهم لفقرهم ، ورثاثة حالهم ، لا

يمكن أن يرحمهم الله ويعطيهم من فضله الواسع كما قال تعالى عنهم

أنهم قالوا فيهم :
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرًا مَا سَبَقُونَا إِلَيْهِ وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ
[ 46 \ 11 ]هنــــا

وقال :

أَأُنْـزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ [ 38 \ 8 ]

هنـــــا
إلى غير ذلك من الآيات ،

وسيوبخهم الله يوم القيامة على احتقارهم لهم في الدنيا كما قال تعالى

:
49 أَهَؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ [ 7 \ 49 ]

هنــــا
وقوله تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ . . . . إلى

قوله تعالى :
فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ [ 83 \ 29 - 36 ]

هنــــــــــا
وقوله

تعالى :
وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [2 \ 212

هنــــا


وقوله تعالى : ( أتصبرون ) ، أي على الحق أم لا

تصبرون . والعلم عند الله تعالى .

ــــــــــــــــــــــــ
م / ن هنــــا
__________________
قد يراك البعضُ تقياً و قد يراك آخرون مجرماً ، و قد يراك آخرون كذا أو كذا
لكن الحقيقة أنك أنت أدرى بنفسك ،السرُ الوحيدُ الذى لايعلمه غيرُك ، هو سر علاقتك بربك
فلا يغرنك المادِحون و لايضُرنّك القادِحون لِأن الحقيقة تقول :
بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَه.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-03-2012, 01:57 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 4,042

حبيبتي الأخت المسلمة
جزاك الله خيرًا
وعافانا الله وإياكم من شر الفتن ما ظهر منها وما بطن

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 11:32 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology